الأربعاء، 21 يوليو، 2010

خمس أغان للألم







1



مُهْدي ليالينا الأسَى والحُرَقْ



ساقي مآقينا كؤوسَ الأرَقْ



نحنُ وجدناهُ على دَرْبنا



ذاتَ صباحٍ مَطِيرْ



ونحنُ أعطيناهُ من حُبّنا



رَبْتَةَ إشفاقٍ وركنًا صغيرْ



ينبِضُ في قلبنا



**



فلم يَعُد يتركُنا أو يغيبْ



عن دَرْبنا مَرّهْ



يتبعُنا ملءَ الوجودِ الرحيبْ



يا ليتَنا لم نَسقِهِ قَطْرهْ



ذاكَ الصَّباحَ الكئيبْ



مُهْدي ليالينا الأسَى والحُرَقْ



ساقي مآقينا كؤوس الأرَقْ



2



مِن أينَ يأتينا الأَلمْ?



من أَينَ يأتينا?



آخَى رؤانا من قِدَمْ



ورَعى قوافينا



**



أمسِ اصْطحبناهُ إلى لُجج المياهْ



وهناكَ كسّرناه بدّدْناهُ في موج البُحَيرهْ



لم نُبْقِ منه آهةً لم نُبْقِ عَبْرهْ



ولقد حَسِبْنا أنّنا عُدْنا بمنجًى من أذَاهْ



ما عاد يُلْقي الحُزْنَ في بَسَماتنا



أو يخْبئ الغُصَصَ المريرةَ خلف أغنيَّاتِنا



**



ثم استلمنا وردةً حمراءَ دافئةَ العبيرْ



أحبابُنا بعثوا بها عبْرَ البحارْ



ماذا توقّعناهُ فيها? غبطةٌ ورِضًا قريرْ



لكنّها انتفضَتْ وسالتْ أدمعًا عطْشى حِرَارْ



وسَقَتْ أصابعَنا الحزيناتِ النَّغَمْ



إنّا نحبّك يا ألمْ



**



من أينَ يأتينا الألم?



من أين يأتينا?



آخى رؤانا من قِدَمْ



ورَعَى قوافينا



إنّا له عَطَشٌ وفَمْ



يحيا ويَسْقينا



3



أليسَ في إمكاننا أن نَغْلِبَ الألمْ?



نُرْجِئْهُ إلى صباحٍ قادمٍ? أو أمْسِيهْ



نشغُلُهُ? نُقْنعهُ بلعبةٍ? بأغنيهْ?



بقصّةٍ قديمةٍ منسيّةِ النَّغَمْ?



**



ومَن عَسَاهُ أن يكون ذلك الألمْ?



طفلٌ صغيرٌ ناعمٌ مُستْفهِم العيونْ



تسْكته تهويدةٌ ورَبْتَةٌ حَنونْ



وإن تبسّمنا وغنّينا له يَنَمْ



**



يا أصبعًا أهدى لنا الدموع والنَّدَمْ



مَن غيرهُ أغلقَ في وجه أسانا قلبَهُ



ثم أتانا باكيًا يسألُ أن نُحبّهُ?



ومن سواهُ وزّعَ الجراحَ وابتسَمْ?



**



هذا الصغيرُ... إنّه أبرَأ مَنْ ظَلَمْ



عدوّنا المحبّ أو صديقنا اللدودْ



يا طَعْنةً تريدُ أن نمنحَها خُدودْ



دون اختلاجٍ عاتبٍ ودونما ألمْ



**



يا طفلَنا الصغيرَ سَامحْنا يدًا وفَمْ



تحفِرُ في عُيوننا معابرًا للأدمعِ



وتَسْتَثيرُ جُرْحَنا في موضعٍ وموضعِ



إنّا غَفَرْنا الذنبَ والإيذاء من قِدَمْ



4



كيف ننسىَ الألَمْ



كيف ننساهُ?



من يُضيءُ لنا



ليلَ ذكراهُ?



سوف نشربُهُ سوف نأكلُهُ



وسنقفو شُرودَ خُطَاه



وإذا نِمنا كان هيكلُهُ



هو آخرَ شيءٍ نَرَاهْ



**



وملامحُهُ هي أوّلَ ما



سوف نُبْصرُهُ في الصباحْ



وسنحملُهُ مَعَنا حيثُما



حملتنا المُنى والجراحْ



**



سنُبيحُ له أن يُقيم السُّدودْ



بين أشواقنا والقَمَرْ



بين حُرْقتنا وغديرٍ بَرُودْ



بين أعيننا والنَّظَرْ



**



وسنسمح أن يَنْشُر البَلْوى



والأسَى في مآقينا



وسنُؤْويه في ثِنْيةٍ نَشْوَى



من ضلوع أغانينا



**



وأخيرًا ستجرفُهُ الوديانْ



ويوسّدُهُ الصُّبَّيْر



وسيهبِطُ واديَنَا النسيان



يا أسانا, مساءَ الخَيْرْ!



**



سوف ننسى الألم



سوف ننساهُ



إنّنا بالرضا



قد سقيناهُ



5



نحن توّجناكَ في تهويمةِ الفجْرِ إلهَا



وعلى مذبحكَ الفضيّ مرّغْنَا الجِبَاهَا



يا هَوانا يا ألَمْ



ومن الكَتّانِ والسِّمْسِمِ أحرقنا بخورَا



ثمّ قَدّمْنا القرابينَ ورتّلْنَا سُطورَا



بابليَّاتِ النَّغَمْ



**



نحنُ شَيّدنا لكَ المعبَدَ جُدرانًا شَذيّهْ



ورَششنا أرضَهُ بالزَّيتِ والخمرِ النَّقيَّهْ



والدموع المُحرِقهْ



نحن أشعلنا لكَ النيرانَ من سَعف النخيلِ



وأسانا وَهشيم القمح في ليلٍ طويلِ



بشفاهٍ مُطْبَقَهْ



**



نحنُ رتّلْنَا ونادَيْنا وقدّمْنا النذورْ:



بَلَحٌ من بابلِ السَّكْرَى وخُبْزٌ وخمورْ



وورودٌ فَرِحَهْ



ثمّ صلّينا لعينيك وقرّبنا ضحيّهْ



وجَمَعْنا قطَراتِ الأدمُعِ الحرّى السخيّهْ



وَصنَعْنا مَسْبَحَهْ



**



أنتَ يا مَنْ كفُّهُ أعطتْ لحونًا وأغاني



يا دموعًا تمنحُ الحكمةَ, يا نبْعَ معانِ



يا ثَرَاءً وخُصوبَهْ



يا حنانًا قاسيًا يا نقمةً تقطُرُ رحْمَه



نحنُ خبّأناكَ في أحلامنا في كلّ نغْمهْ



من أغانينا الكئيبهْ




0 التعليقات:

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*