الخميس، 30 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج14) النهاية

واخيرا جاء اليوم المنتظر..... اليوم الذى تتوقف فيه عقارب الساعة وتبدأ دورة جديدة غامضة ... اليوم الذى تصمت فيه الكلمات وتتحدث القلوب وتتوحد ...... اليوم الذى يشهد فيه الله وهو خير شاهدا على ارتباط شابين رباطا وثيقا وميثاقا غليظا كما أسماه القران ....... يوم الزفاف .... كل ما كان محرما يصبح حلالا بكلمة الله ........ كل ما كان مجهولا غامضا يصبح سهل المنال ..... يوم تتغير وجوه الاحبة ونفارق وجوها عاشرناها سنوات طوال ونعشق وجوها اخرى ونسكن منازل جديدة غامضة لا نعرف ماذا ينتظرنا بها السعادة ام الشقاء...........
الفتاة التى طالما خجلت من وجود أخيها او ابيها معها فى منزلها تصبح زوجة وانثى مكتملة الانوثة لها رجل لا تخجل معه من شىء تشاركه افراحه وكلماته وغضبه وحنانه ومشاعره وتهدهده كطفلها البكر وتربت على كتفه اذا غضب ويلقى على صدرها كل همومه واسراره ومع هذه الاسرار والاحلام ينمو البيت الصغير وتكبر جدرانه وتمتد جذوره فى ارض الواقع....... ليصبح هذا البيت القلعة الحصينة التى يرفض الزوجان المساس بها من اى غريب ...... ويصبح البيت الجديد احب مكان على الارض يأوى الحبيبين ........

افكار كثيرة تدور اليوم فى عقل العروسين سارة وعمر بلا تفرقة اليوم لأنهما اصبحا كيانا واحدا ..... وسارة جالسة تضىء جمالا بفستانها الابيض الملائكى الذى يحمل كل اسرار العذارى وغموض الانثى ودلالها ..... وعمر المكتمل الاناقة فى بدلته السوداء والذى يشعر باكتمال رجولته لأنه اخيرا سيكتمل وجوده فى هذا العالم باقترانه بنصف روحه وانثى حياته سارة...... وقلوب الجميع خاشعة من فرط السعادة والدعاء لله ان يكلل هذا الارتباط ببركته ورضاه سبحانه وتعالى .... واذان الجميع متعلقة بشفاة المأذون الذى يتلو ايات المودة والرحمة ويقول خطبة الزواج ويتوقف عند ايه ( واخذن منكم ميثاقا غليظا ) ليوصى بها عمر ان الرجل يأخذ زوجته أميرة من منزل اهلها ويعقد معهم ميثاقا غليظا بألا يجعلها أسيرة فى منزله فلا ينسى هذا العهد ابدا ويوصيه بأخلاق الرسول مع زوجاته .... ثم يوصى سارة ان تجعل زوجها قرة عينها ووطنها الذى لا ترضى عنه بديلا ....... وتلمع العيون سعادة وخشوعا عندما يعلن المأذون انهما الان زوجين امام الله وامام العالم ....... وتبكى سارة فيقترب منها عمر ويلمس يدها لأول مرة ويقبلها ويوعدها الا تبكى ابدا مادام هو حيا على هذه الارض ...... فتبتسم وترتعش من لمسة يد زوجها الحبيب وتهمس له : ( فلنعقد الان قراننا بنفسنا وتهمس له : زوجتك نفسى على سنة الله ورسوله وعلى مذهب الامام ابى حنيفة النعمان وعلى الصداق المسمى بيننا ) فيهمس لها وانا قبلت زواجك يا زوجتى وحبيبتى وسكنى ودارى وجنتى ...... وقرة قلبى


الأربعاء، 29 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج13)

ساره :
الأيام تمر سريعة جدا لا أصدق ان مر على خطوبتنا 4 أشهر انا وعمر وخاصة عندما بدأنا فى المأساة المسماة ( جهاز العروسة ) او الشوار زى ما فيه ناس بيسموه وكلا الاسمين اسم على مسمى فسموه جهاز لأنه بيجهز على كل طاقتك المادية والجسدية والمعنوية .... والشوار لأنك بتدخلى فى مشاورات وخناقات رهيبة بتنتهى غالبا بحروب !! لا أدرى لماذا كل هذه التعقيدات التى يضعونها فى طريق تجهيز عش الزوجية ؟!! وخاصة مستلزمات العروسة المسماة ظلما وافتراء ( الرفايع ) على اعتبار انها اشياء بسيطة لا تذكر من رفعها !! وهى فى الاصل تقايل مش رفايع !! بجد العروسة مطلوب منها جبال من الأشياء التى اكاد أجزم ان ربعها فقط الذى يستخدم فى الواقع والباقى يرص فقط فى النيش والدواليب لزوم المنظرة فقط !!! الان فقط عرفت لماذا كان ابى وامى يصرون ان أدخر نصف مرتبى لجهازى ....... قال وانا كنت زعلانة ..... ياريتهم ادخروه كله علشان المليون طلب اللى وراي

 
عمر :

يا بخت العروسة !!! ايه الظلم الرهيب اللى واقع على العريس ده ؟!! ...... مطلوب منه يشترى او يؤجر شقة ويجهزها على الاقل 3 غرف ده غير الأجهزة الكهربائية والفرح والشبكة ...... الخ الخ الخ ليه ده كله ؟ ما انا كنت سلطان زمانى !! والعروسة تجيب شوية رفايع وتقول انها جهزت والله حرام !!!
سارة رفضت رفض تام ان نسكن مع أبى وأمى وبصراحة معاها حق كيف نشعر انا وهى ان لنا مملكتنا المستقلة وعشنا الدافىء ..... لكن الشقق الايجار الجديد ايجارها نااااااااااار والتمليك طبعا من عاشر المستحيلات ..... ربنا يستر ونلاقى شقة ايجارها معقول وتكون مناسبة ...... الحمد لله ان سارة ما وافقتش على ترك الشغل كان زماننا كل اول شهر وافقين على باب الحسين او السيدة طبعا مفهوم بنعمل ايه !!!
ساره :

ايه لزوم ان الواحد يجيب من كل حاجة نسختين واحد للاستعمال والتانية منظرة ؟ !!!! يعنى طقم صينى للاستعمال وسرفيس ماركة غالية جدا يبقى محنط فى النيش ؟!! ومعالق للاستعمال وأخرى فى حقيبة دبلوماسية براقة سعرها فلكى هددتنى امى لو لمستها ستبلغ عنى البوليس !! وأغلب الظن ان الحاجات دى سأستعملها لما خطيب بنتى كمان 30 سنة ييجى يزورنا !!! ده غير الف طقم مثل طقم للشربات وطقم للتورتة واخر للكاكاو واخر للايس كريم واخر للخشاف مش عارفة خشاف ايه ده ؟!!!!!! مش ممكن المنظرة دى كلها .... ويقولوا البنات بيعنسوا ليه ؟ من قائمة المتفجرات التى تنفجر فى وجة اى اثنين بيفكروا مجرد تفكير فى الارتباط الحلال ...... رغم ان امى أخبرتنى انها فى زواجها كانت لا تملك ايا من الاجهزة الكهربائية غير البوتجاز ومن عملها هى وابى احضروا الغسالة العادية ثم الثلاجة ولم يفكروا فى التليفزيون الا بعد سنين رغم انهما هما الاثنين من عائلات محترمة ولكن كانت النظرة للزواج عملية و بسيطة ولا وجة للمقارنات الفارغة بين اى بيت والاخر ..... وانا رأيى عندما يبنى الاثنين عشهما سيكون من المستحيل ان يفرطوا فيه ابدا ..... لكن الان نرى حالات طلاق بعد شهور لأن العروسين وجدوا منزلا جاهز من كل شىء حتى التكييف والدش ولم يتعبوا فيه لحظة فلماذا يتحملوا كى يظل هذا المنزل قائما ؟؟

ياااااااااااسلااااااام معارض الموبيليا فى مصر معمولة علشان العريس الى فى الخمسين ربيعا !!! الحجرة الواحدة المعقولة محتاجة انى اوفر مرتبى لمدة عشر شهور متواصلة على الأقل بدون اكل ولا شرب ولو امكن بدون ما انام !! لا حل اذن الا ان ننفذ الحجرات عند نجار شاطر .... وبالطبع ابى هو من سيدفع !! طيب ومن اهله لا يستطيعون مساعدته كيف يتزوج ؟ وكيف يقى نفسه من الوقوع فى الخطأ وفى دائرة الحرام ؟ معادلة مستحيلة الحل وتزداد تعقيدا بطلبات الاهل المغالى فيها ..... ورغم انى مهندس وخريج احدى كليات القمة واعمل عشر ساعات يوميا ومع ذلك لا استطيع تزويج نفسى !!! واضح ان زماننا هذا ليس لنا !!
ساره :

لا يمكن اشترى مفرش للسرير ليوم الزفاف ب 700 ج من أجل يوم واحد الناس يتفرجوا عليه وخلاص يترمى .... بجد ربنا يحاسبنا على هذا التبذير وح نسأل عليه يوم القيامة ....ولأول مرة انتصر فى معركتى مع امى وأصررت على عدم شراؤه واستبداله بمفرش بسيط جدا بمائة وخمسين جنية فقط ولم استجب لتهديدات امى ان حماتى لن يفوتها هذا وووو....... فلتقل ما تريد هذا منزلى انا وليس اى احد ولوتركت نفسى خائفة من تعليقات كل الناس لن أتزوج الا بعد ان ابلغ من العمر ارذله !!!! وبرضه لن أرضى أحد .....
عمر :

قارنت بين مجلة نسائية قديمة اشتريتها من سور الازبكية يرجع تاريخها لاواخرالستينات زمن تحقيق الاحلام وبين مجلة حديثة نسائية برضه ..... وجدت فى القديمة باب كامل اسمه المنزل السعيد وكله افكار عملية رائعة عن فرش المنزل وتجميله بأبسط التكاليف وكيفيه الاستغناء عن اشياء كثيرة لا لزوم لها وبجد الصور فى غاية الرقة والعملية والبساطة..... والمجلة الحديثة تتحدث عن الفورفورجية فى غرفة النوم وكيفية تلميع الباركية ومزايا التكييف السبليت عن الشباك فى منزل العروسين !!! يبدو انهم يتحدثون عن عرائس من القمر وعرسان من المريخ !!!!!!!!!

*****************









عمر :



الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج12)

سارة :
استقرت حياتى انا وعمر بعد الخطوبة الرسمية وشعرنا سويا باستقرار نفسى كبير أصبح لكل منا شريك يستريح على شاطئه ويلقى على كتفه همومه أصبحت لا أخجل من وجود رجل فى حياتى !! أكلمه على الملأ أمام أبى وأخوتى وأتحدث عن أراءه وأفكاره وأستشهد بها بدون خجل ..... وهل يخجل المحامى عندما يستشهد بمواد القانون ؟؟؟!! وان كان الأمر لا يخلو من المشاحنات والخلافات البسيطة التى تزداد بعصبية عمر التى تشتعل سريعا وتخبو سريعا ولكنى أخاف كثيرا من هذه العصبية والتسرع فى رد الفعل الخاطىء له فى أحيان كثيرة ...... ومما يزيد عصبيته عنادى الطفولى الذى هو من أبرز عيوبى للأسف !!


عمر :
شعور جميل ان يكون لك صديق وحبيب فى حياتك تتبادل معه الأخبار والأوجاع والضحكات .... أشعر أنى قبل معرفتى بسارة لم أكن موجودا فى هذه الحياة .... أشعر معها وكأننى طفل صغير يعود سريعا فى نهاية يومه ليقص على أمه كل ما حدث له فى يومه .... أحب ردودها التلقائية وضحكاتها البريئة وخوفها الطفولى عندما يرتفع صوتى فى عصبية ... ولا أطيق غضبها منى وأبادر دوما بمصالحتها ........ كم أحب وجودك معى يا سارة ......


سارة :
لاحظت أن أكثر أوقات خلافنا أنا وعمر هى عند عودتى من عملى فى الرابعة ..... ولو اتصل بى ووجدنى نائمة أو رددت عليه فى تعب يختلق أى مشكلة تافهة ويغضب عليها !!! هل يغار عمر من عملى ؟ أم من انشغالى عنه لمدة ساعات فى اليوم ؟؟! رغم انى أحادثه من عملى تليفونيا وأصلا عملى من الثامنة حتى الرابعة زى ناس كثيرين جدا ....... أمال لو كنت طبيبة وأبات فى المستشفى كان عمل ايه ؟ أكيد كان انتحر!! راودتنى شكوك حول الموضوع ده واشتكيت لأمى فقالت لى ( طبيعة الرجل دوما أنانية لا يريد أن يشغلك عنه أحد أخر حتى لو كان عملك ونجاحك !! استحملى يا بنتى ولا تفتحى معه هذا الموضوع حتى يفتحه هو !!)
ولم أنتظر طويلا حتى جاء يوم وكلمنى فى التليفون بعد عملى كالمعتاد وكنت ح أموت وأنام ساعة فكنت أرد عليه سريعا فلاحظ ذلك وقال لى مباشرة :
سارة انتى الشغل ده مهم عندك أوى ؟

يعنى اية مهم يا عمر؟ هو يعنى فستان اخده ولا اسيبه ؟ ده شغلى ونجاحى .... وبعدين قصدك ايه ؟

قصدى انك ياريت تسيبه بعد الزواج وياريت من دلوقت !!

رددت عليه بذهول : بتقول ايه يا عمر ليه ده كله ؟ هو شغلى مضايقك فى ايه بس ؟

أنا ما أحبش مراتى تشتغل وترجع البيت الساعة خامسة وتتبهدل فى المواصلات ..... علشان ايه ده كله ؟

 
طيب ما قلتش ده ليه قبل الخطوبة ؟ واتقدمت لى ليه أصلا وانت عارف انى باشتغل ؟
فوجىء عمر من رد فعلى الهجومى وكأنه كان يتوقع الطاعة المطلقة : يعنى لو كنت قلت لك ده قبل الخطوبة كنتى ما وافقتيش على ؟
رددت بعناد وبتسرع : طبعا !!
صمت عمر وتألم من ردى القاسى ولم يرد
حاولت تهدئة الجو قبل أن تثور ثائرته وقلت له : ياعمر من فضلك افهمنى ليه دايما الرجل اول ما يرى بنت وتعجبه يعجبه نشاطها ونجاحها فى العمل وطموحها وثقافتها ويتقرب لها من هذا الجانب ........... ولما خلاص تصبح ملكه يسعى جاهدا ان يجعلها صورة من جدته لا تخرج ولا تعمل ولا تبدى اى أراء الا من خلاله ....... ثم بعد هذا يشتكى من تغيرها بعد الزواج !!!!
أنا مش عاوز أخليكى زى جدتى ولا حاجة ..... أنا بس مش عاوزك تشتغلى فيها حاجة دى ؟
كان مفروض تكون صريح معايا اول ما اتقابلنا وتقول لى الكلام ده وانا اللى اقرر حياتى ح تكون ازاى معاك واما اوافق او ارفض .....لكن انت كده بتضعنى امام الامر الواقع
رد بعصبية كبيرة : يعنى انا خدعتك يا سارة قصدك كده ؟

حاولت تهدئته فرددت عليه : يا سيدى ولا خدعتنى ولا حاجة ..... طب انت ايه اللى مضايقك من شغلى

تقدرى تقولى لى لما نتجوز ح تراعى البيت ازاى وانتى بترجعى المغرب ولما نخلف ح تسيبى البيبى فين الوقت ده كله ؟
هو انا اول انسانة فى الكون بتشتغل ؟ اكيد كل دى حياة ملايين السيدات مش انا بس ؟

رد بضيق : اهو انا باتضايق من عنادك ده يا سارة !!

ده مش عند ده حق لى انى اكون ناجحة...... مفروض وجودنا فى حياة بعض يخلينا احنا الاتنين ناجحين مش واحد ينجح والتانى يكون مجرد ظل باهت للاخر وخلاص .....
يعنى انتى مش عاوزة تسمعى كلامى ؟

رددت بعناد كبير : اسمع كلامك لما يكون فيه منطق ..... لكن لما يكون تحكم وخلاص وفرض رأى انا اسفة انا مش ح اقدر أسيب شغلى بدون مبررات كافية ..........

ده اخر كلام عندك ؟

أحسست ان كلمته دى بداية مشكلة كبيرة ومع ذلك رددت بعناد كبير : ايوة !!

خلاص انتى اللى اختارتى يا سارة ....!!!!

*************


أول مرة نتخاصم انا وعمر من يوم ما اتخطبنا ...... اتخانقنا كتير لكن كنا بنتصالح سريعا والحق يقال كان هو دائما من يبادر بصلحى حتى لو كنت انا المخطئة !! .....حساس البعد سىء جدا شعرت ان ايام الخصام القصيرة مرت كأنها شهورطويلة ........ لم يحادثنى فى التليفون ولم يرسل لى رسالة ولا حتى رنة ..... وأنا كرامتى منعتنى أن أبدأ أنا بالحديث ........ لماذا يضغط على بهذا الأسلوب كى يرغمنى عن التنازل عن مستقبلى ........ وهل هذا اخر تنازل أم ان سلسلة التنازلات لن تنتهى ؟!! انا لا أعرف وجه تصميمه على تركى العمل ........ وهل وانا تعديت الخامسة والعشرين اخذ مصروفى من ابى مثل الاطفال ؟ ومتى انضج واتعلم الاستقلالية اذن ؟ فى سن الستين ؟ يبدو ان الرجل يريد من زوجته ان تكون تابعا له بلا اى شخصية ........... كده يا عمر هنت عليك ؟
 
عمر :
كده يا سارة هنت عليكى ؟ لم تفكر ان تتصل بى ولا مرة حتى ولو من باب الاطمئنان على ! انا الذى عودتها على هذا الاسلوب ....... فى كل مرة نختلف ابادر انا بمصالحتها حتى لو كانت هى المخطئة .......انا بجد دلعتها كتير وممكن تظن انها متحكمة فى بهذا الأسلوب او انى شخصيتى ضعيفة !! .....لا انا مش ح اسأل عليها المرة دى مع انى ح اتجنن وأسمع صوتها بس هى لازم تسمع كلامى وتطيعنى بلا نقاش !! وبرضه مش ح اتصل !!
 

سارة :
درجة حرارتى ارتفعت من الانفلونزا واشعر بصداع رهيب ألزمنى الفراش ....يبدو ان هذا مرض نفسى زى ما بيقولوا .... ووجدتها حجة مقنعة كى ابكى براحتى واتحجج بالصداع .... لاحظت امى ان عمر لا يتصل ولا يأتى من اسبوع فسألتنى عن السبب فتحججت بحجج واهية .... فقالت لى (أسألى عنه انتى يا سارة .... الرجل بيحب دائما ان يشعر باهتمام كبير مثل الطفل تماما !! ) فرفضت بشدة ....ففهمت ان هناك مشكلة ولم تلح على فى معرفة الأسباب ..... وخرجت من غرفتى وتركتنى انام وبعد قليل سمعت صوتها يتحدث فى التليفون مع حماتى العزيزة وتجتهد ان تجعل الحديث عاديا جدا وختمته بخبر هام جدا من أجله كان كل هذا الاتصال وهو ( ان سارة عيانة جدا جدا ..... ونايمة يا عينى فى السرير درجة حرارتها 60 !!!)
تابعت الحديث وابتسمت من حنية امى ورقتها تريد ان تصالحنا انا وعمر بدون ان تتطفل او تتدخل ..... يا حبيبتى يا ماما !! بس لو عمر ما اتصلش برضه بعد ما يعرف انى تعبانة ............معقول ؟ معقول يا عمر ؟ !!!!!
 

عمر :
سارة تعبانة ؟ يا حبيبتى يا سارة ؟ علشان كده ما اتصلتش بى وانا ظلمتها .... لازم اروح لها حالا .... اهو المرض جه حجة كويسة علشان اروح بسبب مقنع اصلى خلاص بجد مش قادر على البعد والخصام الرهيب ده.....


سارة :
كده يا عمر ولا حتى رسالة ؟!! قلتها لنفسى وانا لا أنزل عينى من على الموبيل وكأننى اخاف لو ابعدت عينى عنه لن اسمعه لو رن !! منتظرة اتصال عمر الذى لا يأتى ..... يبدو انه فعلا قاسى ويرغمنى بكل الطرق ان اتنازل عن كل شىء .... حتى يضغط على وانا مريضة !!! انا لا يمكن أكلمه بعد اليوم ..... ولا اعتقد انى سأكمل الخطوبة اصلا .... بجد مش عاوزاه .....صوت ماما يرن ( عمر جه يا سارة !!!

عمر :
نسيت كل خلافى مع سارة وزعلى منها عندما رأيتها وهى متعبة محمرة العينين مرهقة كأنها لم تنم من سنين .... وهتفت بها فى قلق كبير اول ما رأيتها- ( الف سلامة عليكى .... ان شا الله انا وانتى لأ

سارة :
بعد الشرعنك يا عمر انا الحمد لله بخير ....... همست بالكلمات فى صوت خفيض


عمر:
اول ما عرفت انك تعبانة جيت جرى .... خلى بالك من نفسك يا سارة انتى دلوقتى مش بتاعتك لوحدك لا بتاعتى انا كمان

انتى زعلانة منى ؟
خلاص بقى ... حقك على .... انا فعلا اخدت الموضوع بعصبية شوية بس انا خايف عليكى مش اكتر
كان ممكن نتناقش فى الموضوع بهدوء ومن غير ما حد يفرض سيطرته ولا يحاول يلغى شخصية الطرف التانى .....
طيب لو قلت لك علشان خاطرى فكرى فى موضوع الشغل ده تانى ..... تقولى ايه ؟

سارة :
أقول خاطرك غالى على جدا .... وانى بالاسلوب ده فعلا ممكن أفكر فى حل وسط .... مثلا انى بعد الزواج ادور على شغل مواعيده بدرى عن كده فى حضانة مثلا .... علشان البيت والبيبى .... موافق ؟
 
عمر :
موافق جدا وح نسميه ايه ؟
 

سارة :
مين ؟

عمر :
...البيبى


الاثنين، 6 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج11)

حفلة الخطوبة

سارة:
جالسة انا بجوار عمر وأشعر بمشاعر غريبة كلها متناقضة ... فرحة وخوف وقلق وترقب .....اول مرة اكون محط انظار الجميع لدرجة التحديق فى كل تفاصيل مظهرى ..... هو شعور جميل ولكنه يدعو للقلق ولكن لا يهم المهم انى أعجبت عمر .... وانه سعيد بى جدا وحماتى من نظرات الغضب التى هاجمتنى عتابا لى على تأخيرى ..... المنزل مزين بزينات واضواء رقيقة ........ متى زينوه هكذا ؟ وافراد الأسرتين موجودين والجميع سعيد والزغاريد لا تتوقف ........ ماعدا حماتى العزيزة بالطبع قبلتنى ببرود ولامتنى على تأخرى ولاحظت انها طوال الوقت تهمس فى أذن ماما بكلمات غريبة ......... اه لا اريد ما يعكر صفوى الان فلتقول ما تريد ...... انا وعمر معا والدنيا كلها ملكنا وحدنا .................

 

عمر:
سارة فاتنة هذه الليلة .... كم احب هذه البنت الجميلة الشقية التى دخلت حياتى فجأة بدون سابق انذار فقلبتها رأسا على عقب .... وفى اسابيع قليلة أصبحت تملك مفاتيح القلب وتطرق ابواب الروح وتتسلل الى اركان عقلى فتحتله ...... كما يتسرب الماء الصافى الى الارض الجافة فيرويها ..... أصبحت أهم انسانة لى فى هذه الدنيا ........ هل سنعيش معا سويا للأبد ؟ .... اه كم اتمنى هذا ........ وهل ممكن ان يتحول هذا الحب الى مشاعر الملل والرتابة فى الزواج ؟ وكيف يقرر الانسان فجأة ان يكمل حياته كلها مع انسان واحد لم يعرفه الا من ايام قليلة ...... انه أمر صعب لو كان بيد الانسان ......... أكيد ان مباركة الله للزواج هى ما تيسر هذا وانه سبحانه وتعالى هو من يؤلف بين القلوب فيجعل الغريب حبيبا .........



سارة:
الحمد لله انى أصريت على تأجيل كتب الكتاب لفترة .... لا أتخيل ان يعقد قرانى اليوم على انسان لم اره سوى من اسابيع قليلة .... صحيح انى أحببت عمر...... ومقتنعة به ولكن لا أستطيع حاليا تقبل فكرة الارتباط الأبدى بهذه السرعة ..... الموسيقى تنساب بقوة والزغاريد تحيط بنا من كل مكان ...... شعورى لا أعرف كيف أصفه .........فعلا البنت لا تكتمل وترتوى الا فى وجود رجل يحبها ....... حانت لحظة شرب الشربات .......يارب عمر لا يسكب على فستانى منه كما أسمع كثيرا ....... الحمد لله سقانى بسلام .....حان دورى لأسقيه انا الاخرى ..... أخ وقعت قطرات على قميصه الناصع ورمقنى بغضب شديد وصرخ فى ( مش تخلى بالك يا سارة ؟ ) !!!


عمر:
أخخخ... ماذا فعلت ؟ الجو تكهرب فجأة من صرختى الغاضبة فى سارة والجميع صمت ونظر لسارة التى تكاد تبكى من شدة الخجل والاحراج ..... لماذا تهورت هكذا ؟ أكيد سارة ح تزعل وعندها حق .... انا اسف يا سارة .... بجد اسف ..... سارة لا ترد على وتتظاهر بالتشاغل مع صديقاتها اللاتى أدركن الموقف وتجمعن حولها يضحكون كى يخففوا عنها الاحراج ..... لازم ابطل العصبية والتهور ..... أصبح لى شريك فى حياتى الان قد لا يتقبل كل تصرفاتى .... خلاص يا سارة انا اسف بقى !!!!


سارة:
(انا اسف يا سارة ؟!!! يا سلام بعد ما أهنتنى أمام الناس ؟ لماذا لم تمسك أعصابك أمام هذا الخطأ الغير مقصود ؟ هل هذا هو طبعك ؟ لا يمكن ان أتحمله ولابد أن تكون خلافتنا بيننا وحدنا لا أن يكون الجميع طرف بها ..... بجد يا عمر لن أتنازل عن هذا أبدا .... ) قلت هذا لعمر وانا ارسم ابتسامة زائفة أمام الناس كى لا يلاحظوا الخناقة الدائرة بيننا ..... وبادرنى عمر بالاعتذار وعدم تكرار هذا ..... وأخذت وقت كى أظهر طبيعية ...... وحان وقت ارتداء الشبكة وأصريت ان تلبسنى اياها والدة عمر ..... من ناحية هو لم يصبح زوجى ومن ناحية أخرى انا لسه زعلانة منه !!!


عمر:
يا سلام ماما هى اللى ح تلبس سارة الشبكة ؟ ايه الهنا ده ؟ يالا يبقى القميص والشبكة !!! طب مين ح يلبسنى الدبلة بتاعتى البواب ؟ ألبست ماما سارة الطقم الذهبى ثم أوقفتها باشارة من يدى وأخذت دبلة سارة واقتربت منها ورجوتها وهمست لها : ( علشان خاطرى يا سارة انا نفسى أظل أتذكر هذه اللحظة وانا أضع اسمى حول أصبعك للأبد ..... أرجوكى علشان خاطرى ... لن ألمس يدك أساسا ..... الف مبروك يا حبيبتى !!! )


سارة:

( حبيبتى ؟ !!) اول مرة أسمعها منك يا عمر .... والله انت اللى .... الله الدبلة شكلها جميل جدا فى اصبعى أجمل من اى خاتم امتلكته فى حياتى ..... وكفاية ان عليها اسم عمر كى تكون أغلى دبلة فى الوجود ...... وألبسته دبلته المحفور عليها اسمى ونحن نطير سويا فى دنيا خاصة بنا ..... ونسمع موسيقى تعزفها قلوبنا ونخطو خطواتنا الاولى نحو دنيانا الجديدة ...... دنيا محفور على بابها.....اسمينا فقط ...... سارة وعمر ...........
ولسه بدري.....تابعووووووووووووووووووووووونا




الأحد، 5 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج10)

عمر:
الساعة 6 وانا عند الكوافير الرجالى ..خلاص خلصت كل شىء .. واديتها جل على شعرى والبرفان الجامد جدا ولبست البدلة وكله تمام .. ايه الشياكة دى يا واد يا عمر ؟ صديقى ذهب يزين العربية وسيأتى بعد نصف ساعة كى نأخذ سارة من الكوافير الساعة 7 تماما مش عاوز أتأخر عليها أحسن تزعل منى ...

 

سارة:
(ياستى انا ميعادى كمان ساعة ولسه ما عملتش حاجة خالص !!!) قلتها للكوافيرة وانا أكاد أبكى .. ردت على ببرود كبير معتادة عليه ( لسه 3 عرايس وبعدين انتى !! ما تقلقيش ياعروسة !!) 3 عرايس ؟!!!!!!!!!!! ده انا ح أخلص الساعة 12 ان شاء الله !! وصوت الموبيل لا يتوقف عن الرنين من عمر وماما الكل بيستعجلنى وكأن الذنب ذنبى ..... ارتديت الفستان ومن عصبيتى جزء صغير منه اتقطع من الذيل .....اه فعلا هذا ما ينقصنى الان !! .... انطلقت صديقتى تبحث فى المحلات المجاورة عن ابرة وخيط بلون الفستان كأنها تبحث عن ابرة فى كوم قش..... وأخيرا جاءت وحاولنا محاولات مستميتة ألا يظهر هذا العيب .... يارب استر يارب........

 

عمر:
الساعة 8 ونصف وانا واقف أمام مركز التجميل انا وأصدقائى وبعض من أهل سارة .... هم بيعملوا ايه جوة بالضبط ؟ ! ولا حظت وجود عدة سيارات مزينة وعرسان مثلى والجميع منتظر الفرج وكأننا فى كرنفال وكل ما تخرج عروسة من الكوافير الجميع يجرى عليها .... ثم يفوز واحد بها ويتنفس الصعداء والباقى يعودون يجرون أذيال الخيبة !!! وسارة لا ترد على الموبيل ابدا .....


سارة
أخيرا حنت على الكوافيرة وبدأت فى تجهيزى والغريب انى لم استغرق معها نصف ساعة والساعة أصبحت 9 ونصف ونظرت الى وجهى فى المراة بعد كل هذا التعب .... وجدت الفستان أنيق للغاية ..... ووجهى لم أره بهذا الصفاء من قبل ..... خلاص بقيت عروسة ؟؟!! يارب أعجب عمر وكل الناس .... بس عمر أهم من كل الدنيا.......



عمر :
تسمرت من مكانى عندما رأيت سارة تخرج من مركز التجميل ..... ونسيت الانتظار الطويل والمكالمات الغاضبة من أهلى وأهلها على كل هذا التأخير ..... نسيت الدنيا كلها عندما رأيتها تتألق فى فستان رائع من اللون الأزرق الصافى المشغول برقة بخيوط فضية خلابة ......... ووجهها لم أرى أجمل منه فى حياتى وكأن كل نساء الدنيا تجمعت فى امرأة واحدة ......... جريت عليها وهمست لها ...... بحبك يا سارة ...........


ISIS © 2008 Por *Templates para Você*