الأحد، 5 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج10)

عمر:
الساعة 6 وانا عند الكوافير الرجالى ..خلاص خلصت كل شىء .. واديتها جل على شعرى والبرفان الجامد جدا ولبست البدلة وكله تمام .. ايه الشياكة دى يا واد يا عمر ؟ صديقى ذهب يزين العربية وسيأتى بعد نصف ساعة كى نأخذ سارة من الكوافير الساعة 7 تماما مش عاوز أتأخر عليها أحسن تزعل منى ...

 

سارة:
(ياستى انا ميعادى كمان ساعة ولسه ما عملتش حاجة خالص !!!) قلتها للكوافيرة وانا أكاد أبكى .. ردت على ببرود كبير معتادة عليه ( لسه 3 عرايس وبعدين انتى !! ما تقلقيش ياعروسة !!) 3 عرايس ؟!!!!!!!!!!! ده انا ح أخلص الساعة 12 ان شاء الله !! وصوت الموبيل لا يتوقف عن الرنين من عمر وماما الكل بيستعجلنى وكأن الذنب ذنبى ..... ارتديت الفستان ومن عصبيتى جزء صغير منه اتقطع من الذيل .....اه فعلا هذا ما ينقصنى الان !! .... انطلقت صديقتى تبحث فى المحلات المجاورة عن ابرة وخيط بلون الفستان كأنها تبحث عن ابرة فى كوم قش..... وأخيرا جاءت وحاولنا محاولات مستميتة ألا يظهر هذا العيب .... يارب استر يارب........

 

عمر:
الساعة 8 ونصف وانا واقف أمام مركز التجميل انا وأصدقائى وبعض من أهل سارة .... هم بيعملوا ايه جوة بالضبط ؟ ! ولا حظت وجود عدة سيارات مزينة وعرسان مثلى والجميع منتظر الفرج وكأننا فى كرنفال وكل ما تخرج عروسة من الكوافير الجميع يجرى عليها .... ثم يفوز واحد بها ويتنفس الصعداء والباقى يعودون يجرون أذيال الخيبة !!! وسارة لا ترد على الموبيل ابدا .....


سارة
أخيرا حنت على الكوافيرة وبدأت فى تجهيزى والغريب انى لم استغرق معها نصف ساعة والساعة أصبحت 9 ونصف ونظرت الى وجهى فى المراة بعد كل هذا التعب .... وجدت الفستان أنيق للغاية ..... ووجهى لم أره بهذا الصفاء من قبل ..... خلاص بقيت عروسة ؟؟!! يارب أعجب عمر وكل الناس .... بس عمر أهم من كل الدنيا.......



عمر :
تسمرت من مكانى عندما رأيت سارة تخرج من مركز التجميل ..... ونسيت الانتظار الطويل والمكالمات الغاضبة من أهلى وأهلها على كل هذا التأخير ..... نسيت الدنيا كلها عندما رأيتها تتألق فى فستان رائع من اللون الأزرق الصافى المشغول برقة بخيوط فضية خلابة ......... ووجهها لم أرى أجمل منه فى حياتى وكأن كل نساء الدنيا تجمعت فى امرأة واحدة ......... جريت عليها وهمست لها ...... بحبك يا سارة ...........


0 التعليقات:

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*