الاثنين، 6 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج11)

حفلة الخطوبة

سارة:
جالسة انا بجوار عمر وأشعر بمشاعر غريبة كلها متناقضة ... فرحة وخوف وقلق وترقب .....اول مرة اكون محط انظار الجميع لدرجة التحديق فى كل تفاصيل مظهرى ..... هو شعور جميل ولكنه يدعو للقلق ولكن لا يهم المهم انى أعجبت عمر .... وانه سعيد بى جدا وحماتى من نظرات الغضب التى هاجمتنى عتابا لى على تأخيرى ..... المنزل مزين بزينات واضواء رقيقة ........ متى زينوه هكذا ؟ وافراد الأسرتين موجودين والجميع سعيد والزغاريد لا تتوقف ........ ماعدا حماتى العزيزة بالطبع قبلتنى ببرود ولامتنى على تأخرى ولاحظت انها طوال الوقت تهمس فى أذن ماما بكلمات غريبة ......... اه لا اريد ما يعكر صفوى الان فلتقول ما تريد ...... انا وعمر معا والدنيا كلها ملكنا وحدنا .................

 

عمر:
سارة فاتنة هذه الليلة .... كم احب هذه البنت الجميلة الشقية التى دخلت حياتى فجأة بدون سابق انذار فقلبتها رأسا على عقب .... وفى اسابيع قليلة أصبحت تملك مفاتيح القلب وتطرق ابواب الروح وتتسلل الى اركان عقلى فتحتله ...... كما يتسرب الماء الصافى الى الارض الجافة فيرويها ..... أصبحت أهم انسانة لى فى هذه الدنيا ........ هل سنعيش معا سويا للأبد ؟ .... اه كم اتمنى هذا ........ وهل ممكن ان يتحول هذا الحب الى مشاعر الملل والرتابة فى الزواج ؟ وكيف يقرر الانسان فجأة ان يكمل حياته كلها مع انسان واحد لم يعرفه الا من ايام قليلة ...... انه أمر صعب لو كان بيد الانسان ......... أكيد ان مباركة الله للزواج هى ما تيسر هذا وانه سبحانه وتعالى هو من يؤلف بين القلوب فيجعل الغريب حبيبا .........



سارة:
الحمد لله انى أصريت على تأجيل كتب الكتاب لفترة .... لا أتخيل ان يعقد قرانى اليوم على انسان لم اره سوى من اسابيع قليلة .... صحيح انى أحببت عمر...... ومقتنعة به ولكن لا أستطيع حاليا تقبل فكرة الارتباط الأبدى بهذه السرعة ..... الموسيقى تنساب بقوة والزغاريد تحيط بنا من كل مكان ...... شعورى لا أعرف كيف أصفه .........فعلا البنت لا تكتمل وترتوى الا فى وجود رجل يحبها ....... حانت لحظة شرب الشربات .......يارب عمر لا يسكب على فستانى منه كما أسمع كثيرا ....... الحمد لله سقانى بسلام .....حان دورى لأسقيه انا الاخرى ..... أخ وقعت قطرات على قميصه الناصع ورمقنى بغضب شديد وصرخ فى ( مش تخلى بالك يا سارة ؟ ) !!!


عمر:
أخخخ... ماذا فعلت ؟ الجو تكهرب فجأة من صرختى الغاضبة فى سارة والجميع صمت ونظر لسارة التى تكاد تبكى من شدة الخجل والاحراج ..... لماذا تهورت هكذا ؟ أكيد سارة ح تزعل وعندها حق .... انا اسف يا سارة .... بجد اسف ..... سارة لا ترد على وتتظاهر بالتشاغل مع صديقاتها اللاتى أدركن الموقف وتجمعن حولها يضحكون كى يخففوا عنها الاحراج ..... لازم ابطل العصبية والتهور ..... أصبح لى شريك فى حياتى الان قد لا يتقبل كل تصرفاتى .... خلاص يا سارة انا اسف بقى !!!!


سارة:
(انا اسف يا سارة ؟!!! يا سلام بعد ما أهنتنى أمام الناس ؟ لماذا لم تمسك أعصابك أمام هذا الخطأ الغير مقصود ؟ هل هذا هو طبعك ؟ لا يمكن ان أتحمله ولابد أن تكون خلافتنا بيننا وحدنا لا أن يكون الجميع طرف بها ..... بجد يا عمر لن أتنازل عن هذا أبدا .... ) قلت هذا لعمر وانا ارسم ابتسامة زائفة أمام الناس كى لا يلاحظوا الخناقة الدائرة بيننا ..... وبادرنى عمر بالاعتذار وعدم تكرار هذا ..... وأخذت وقت كى أظهر طبيعية ...... وحان وقت ارتداء الشبكة وأصريت ان تلبسنى اياها والدة عمر ..... من ناحية هو لم يصبح زوجى ومن ناحية أخرى انا لسه زعلانة منه !!!


عمر:
يا سلام ماما هى اللى ح تلبس سارة الشبكة ؟ ايه الهنا ده ؟ يالا يبقى القميص والشبكة !!! طب مين ح يلبسنى الدبلة بتاعتى البواب ؟ ألبست ماما سارة الطقم الذهبى ثم أوقفتها باشارة من يدى وأخذت دبلة سارة واقتربت منها ورجوتها وهمست لها : ( علشان خاطرى يا سارة انا نفسى أظل أتذكر هذه اللحظة وانا أضع اسمى حول أصبعك للأبد ..... أرجوكى علشان خاطرى ... لن ألمس يدك أساسا ..... الف مبروك يا حبيبتى !!! )


سارة:

( حبيبتى ؟ !!) اول مرة أسمعها منك يا عمر .... والله انت اللى .... الله الدبلة شكلها جميل جدا فى اصبعى أجمل من اى خاتم امتلكته فى حياتى ..... وكفاية ان عليها اسم عمر كى تكون أغلى دبلة فى الوجود ...... وألبسته دبلته المحفور عليها اسمى ونحن نطير سويا فى دنيا خاصة بنا ..... ونسمع موسيقى تعزفها قلوبنا ونخطو خطواتنا الاولى نحو دنيانا الجديدة ...... دنيا محفور على بابها.....اسمينا فقط ...... سارة وعمر ...........
ولسه بدري.....تابعووووووووووووووووووووووونا




0 التعليقات:

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*