الخميس، 31 مارس، 2011

يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ،

يا عذارى الجمال، والحبِّ، والأحلامِ، بَلْ يَا بَهَاءَ هذا الوُجُودِ

قد رأَيْنا الشُّعُورَ مُنْسَدِلاتٍ كلّلَتْ حُسْنَها صباحُ الورودِ

ورَأينا الجفونَ تَبْسِمُ..، أو تَحْلُمُ بالنُّورِ، بالهوى ، بِالنّشيدِ

وَرَأينا الخُدودَ، ضرّجَها السِّحْرُ، فآهاً مِنْ سِحْرِ تلكَ الخُدود

ورأينا الشِّفاه تبسمُ عن دنيا من الورد غضّة ٍ أملُود

ورأينا النُّهودَ تَهْتَزُّ، كالأزهارِ في نشوة الشباب السعيدِ

فتنة ٌ، توقظ الغرام، وتذكيه وَلكنْ مَاذا وراءَ النُّهُودِ

ما الذي خلف سحرها الحالي، السكران، في ذلك القرارِ البعيدِ..؟

أنفوسٌ جميلة ٌ، كطيور الغابِ تشدوُ بساحر التغريدِ

طاهراتٌ، كأَنَّها أَرَجُ الأَزَهارِ في مَوْلِدِ الرّبيعِ الجَديد؟

وقلوبٌ مُضيئة ٌ، كنجوم الليل ضَوَاعة ٌ، كغضِّ الورودِ؟

أم ظلامٌ، كأنهُ قِطَعُ الليل، وهولٌ يُشيبُ قلبَ الوليدِ

وخِضَمُّ، يَمُوج بالإثْمِ والنُّكْ رِ، والشَّرِّ، والظِّلالِ المَديدِ؟

لستُ أدري، فرُبّ زهرٍ شذيِّ قاتل رغمَ حسنه المشهودِ

صانَكنَّ الإلهُ من ظُلمة ِ الرّوحِ وَمِنْ ضَلّة الضّميرِ المُرِيدِ

إن ليلَ النّفوسِ ليلٌ مُريِعٌ سرمديُّ الأسى ، شنيع الخلودِ

يرزَحُ القَلْبُ فيه بالأَلَم المرّ، ويشقي بعِيشة المنكودِ

وَربيعُ الشَّبابِ يُذبِلُهُ الدُّهْرُ، ويمضي بِحُسْنِهِ المَعْبُودِ

غيرَ باقٍ في الكونِ إلا جمالُ الرُّوح غضًّا على الزَّمانِ الأَبيدِ

الثلاثاء، 29 مارس، 2011

الفرق بين الحب والرومانسية












عندما تهديها ورده .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تكون انت الورده.. .. {هذا حــــب}




عندما تدمع عيناك لدمعها .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تمسح دمعها .. .. {هذا حــــب}




عندما تفعل كل شىء تحبه هي .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تحب كل شىء تفعله لها .. .. {هذا حــــب}




عندما ترويها اذا ظمأت.. .. {فهذه رومانسيه}




عندما تظمأ لترويها.. .. {هذا حــــب}




عندما تطبع على عينيها قبله .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تقبّلها عيناك دائما .. ..{هذا حــــب}




عندما تترك كل شىء تحبه لها .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تترك كل شىء تحبه من اجلها.. .. {هذا حــــب}




عندما تفكر بأنه ليس لديك سواها .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تفكر بأنه ليس لسواك ما لديك .. .. {هذا حــــب}




عندما تفعل المستحيل من اجل سعادتها .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تسعد بالمستحيل من اجلها .. .. {هذا حــــب}




عندما تنظر لعينيها .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تنظر بعينيها .. .. {هذا حــــب}




عندما لا يتبقى في الكون الا ورده واحده فتقطفها لها .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تزرع لها الورد .. .. {هذا حــــب}




عندما يذكرها لسانك في كل وقت .. ..{فهذه رومانسية}




عندما يشعر بها قلبك في صمت .. .. {هذا حــــب}




عندما تضمّها اذا احاط بها الخطر .. .. {فهذه رومانسية}




عندما تضم الخطر حتى لا يحيط بها .. .. {هذا حــــب}




عندما تحملها على يديك لتسير بها.. .. {فهذه رومانسية}




عندما تعلّمها السير وحدها .. .. {هذا حــــب}




عندما تعيش كي تحبها.. .. {فهذه رومانسية}




عندما تحبها كي تعيش .. .. {هذا حــــب}


























































واخترتك لي

واخترتك لى ِ

من بين عيون الرؤيا و الاصرار

من كل خيوط المطر النازف و الاعصار

من كل عَلى ِ

اخترتك لى ِ ..

***

ان تصبح فى احساس الأمل الطالع

وحى الشارع والاسراء

ان تبقى فينا بحر روائع

فتح يولد فى الأحياء

يا شارة بدء الألق

الصادر من اعماق الشمس بكل زهاء

آفاق الحلم عليك وفاء

كن او لا

لعيونك نبع اللقيا

فجر فى الآفاق رحيق السقيا

رونق حب و استرخاء

سنعود اليك

وها ماضيك يسافر فيك

و اول ما فى صحوك كان الماء

يا اجمل من دفقات النور

و من اطياف الزمن النائم خلف السور

و كل بهاء

يا وجها علم شكل البدر

معانى الفجر

واشرق سحرا ثم اضاء

يا امرأة تغزل ضوء القمر

حريرا يسطع فى العلياء

يا امرأة تقتل فينا الخوف

و تطلع همسا كالايحاء

يا امرأة كانت نبض الشعر

و كانت فينا وحى اللحظة

كانت فينا بحر صفاء

من اى زمان اى مكان

اى خريف اى شتاء

قد جئت ربيعا غمر الصيف

وحول وجه الدنيا

فصلا آخر

حين أفاء

يا زهرة حب ولدت عفوا فى ذاكرتى

برقا اومأ فوق سمائى

لحنا غرد فى خيلاء

ادمنت السفر على رؤياك

وسقت الكون على يمناك

و بحت بحبك كل مساء

لم استسلم للأجراس تبث حريقى

لم يختار الحزن طريقى

لم يتدفق فى مقدرتى نهر بكاء

تاه بشط الغيم الوقت

و نام على عينيك الصمت

و عمق الحضرة والأصداء

اليك اكفّر من آثامى

وقت الشدة و الرمضاء

عساى اطوق وجه الأرض

بزهر ا لالفة

صدرا ينفس بالصعداء

احببتك

ادرك ان الغفو على ذكراك حياة اخرى

والالهام سراب الخير الظامئ فينا

والأيام تدور بناء

ارْبىَ فيك رحيق الماضى

والمستقبل فى آفاقى

همسة صدق فى ضوضاء

تلغى فينا الحزن الساقى

نبع الوجد حنين مآقى

تنسج عصب الشوق دعاء

وانت الآن بصدر زمانى

عبق يرحل للأجواء

فرح جاش وضم مكانى

نجم عندى صار سماء

لك يا اجمل شئ جاء

احساسين من الايمان

وبسم الله من القرآن

وقنديلين وتل اباء

لك من فجر الخير غطاء

و من الوان الزمن ضياء

و من احساسى بالأشياء

لك اهداء

وبين حضورك والاصغاء

يطل الوطن بكل فضاء

ويبقى منك بريق رجاء

عشق يأتى ثم لقاء

عشق يأتى ثم لقاء .



الاثنين، 28 مارس، 2011

نجمة للبحر أنت

وحملت نجمتك الانيقة فى فؤادى

ومشيت نحوك فانتهيت الى بلادى

ورسمت وجهك فى جبين الحلم

فى موج الورق

وغفوت فى صدر الشفق

استقبل الميعاد منك فلم يعد

لى من سمائك غير اطياف الأرق

يا همسة سكبت حبيبات الندى الحانها

ياوردة العطر الذى

غسل الدواخل بالعبق

ميلادك الآتى

بكل مواسم الافراح نحوى ليته

ينهى عن الحزن المقدس يأتنى

بالعشق والمطر الملون والشبق

ان جاء يخبرك الحنين

عن اشتياقى

والهنيهات التى ذابت

من الصبر المزيف والقلق

فتأكدى بالحق انى لم ازل

اسمو على قمم المشاعر سامقا

كالبرق فى زهو السهى

رمقت خواطره بهائك فاحترق

تلك القوارب فى مياه الشوق

تشرع فى الغرق

وانا وحيدا فى رمال الشط

والموج المهاجر من محيطك يحتوينى

مثل اشلاء الصفق

وشواهد الحزن المقام

فتعلمى ان الحياة ستنحنى اوصالها

يوما ويخنقها الزحام

وتعلمى ان العيون الساكنات

على بيوتك سوف يغمرها الظلام

وتأكدى ان المدارك فى ظلال الحب

تسمو مثل اسراب الحمام

هذا زمان لا يشبعه التمنع

او يعتقه الخصام

ان جاءك الاحساس منى شارعا

للريح اثواب التمنى

وابتهالات الكلام

فتأكدى انى اليك نذرت عمرى

كيفما تبقين اقطف من رياضك زهرتى

لك احتويها بين اضلع آهتى

كى لا يدثرها الغمام

وبأننى للقاك احمل

كل نجمات السماء كواكبا

تصطف حولك باحتشام

ولأجل عرشك سوف تشرق كالضحى

وترود مجدك لو يرام

وتنير كونى حين يكسوه الانين ..

والآن وحدى فى انتظارك

والصقيع يلون الاعصاب بالشوق الدفين

سكن السحاب على بيوت الشعر عندى

واهتدى نهر القصائد بالرنين

فتعالى يا امل الخطى لسهى المواقف

علمى خصل الهوى معنى العواطف

واحملى للناس خيرك و الحنين

فعليك ازهرت الحقول

اليك اومأت الفصول

وغلفت دنياك احلام السنين

والبحر فى عينيك غاص من الجوى ..

ورنا على افق اشتهائك فارتوى

ومشى بخاصرة النوى

يقتات صدك والجنون ..

لو كان يدرى ما المواجع ما هوى

او كان لو علم الصبابة ما اكتوى

لكنه ارخى عليك حجابه

وانساب من بين العيون

يأتيك بالعشق المخضب والرؤى

بالصدق والمطر الحنون

ياوردة الشمس التى

فتحت كنوز السندسين وفجّرت

ليل المحارم كى تكون

ونمت على فيض العوالم و النهى

حُبلى بأسرار الفنون

ومعابد السحر المعتق والزهور ..

هذا حديث النبض يهمس للحدائق

بالنضار الساطع الوله الوقور

انى لأدرك اننا

فجران من عصر الخرافة ينهضان وحولنا

جزر المحالات الشقية تعتلى

كل الجسور

ما كنت احلم باعتناقك غير انى

فى مرايا وجنتيك تركت قلبى عاريا

ورحلت فى افق الحياة

اتوه فى ردهات حسنك والقصور

وهجرت فرحى فى صحارى لوعتى

ومشيت فى بر الغرابة

امتطى زهو الشعور

لا بدء لى الاّك انقل خطوتى

فى كل يوم للوراء وانزوى

فى آخر الاركان اكتب قصتى

فتضل يمناى السطور

انا لست اهرب من زمانى

بيد انى انزع الايام قبلك

من مدارى صادقا

و اعود اخترق العصور

كيما اجيؤك خلفها

متوشحا بالشوق انبض بالامانى

والخطى ترد الصعاب ..

آتى نقيا من حبيبات احتقانى

والجراحات التى نضحت هياما و اكتئاب

هذا الزمان حزينة اوتاره

وطنى و اهلى و الصحاب

و اراك فى كل الربوع

اراك فى صمت الخشوع

و فى عليات السحاب

من كل بيت فى بلادى تطلعين

و على ترانيم الرجاء

و فى دعاء الصالحين

و من تسابيح البهاء

و فى تواشيح الغياب

الليل يرمقنى

و يشرع فى ارتداء حجابه

و البدر يكشف سر حزنى

و المدى يمضى وحيدا

فى دروب الخوف

يجتاز السواحل و الهضاب

و الارض فى كفيك تلقى دارها

و تضل فى الافق البعيد مدارها

وتهيم فى فلك ابتسامتك التى

فتحت مسامات الطريق ..

و هواك فى كل العوالم

كالفراشات الشجية اسلمت

اشواقها للريح ثم استرسلت

فى حرمة الاحساس تمتص الرحيق ..

الآن ادرك ثورة الاغصان

حين ترنحت جدر الهواجس

اومأت للنار حبات الندى

وتشبعت سحب البريق

الآن انى فى هدير الشوق

ضاعت انجمى

قد ضل فى فلكى شعاعك

و اختفى من غيمتى

مطر الحريق

عفوا ً :

سألتك بالذى

غطاك بالامل المبعثر فى بلادى

فى سماء الحب يسكن فى وهادى

فى زفيرى و الشهيق ..

ان تجمعى لى من حنايا مهجتى

ما ظل عندك من بقايا نهضتى

شوقى و توقى و الحريق

جيئى الىّ فاننى

لعلاك ارحل شارعا

كف الامان لمقلتيك و اننى

فى لج بحرك قد مضيت

بصحبتى موج الهوى

لحن المزامير العريق

واظل فى جوف احتراقى صاحيا ً

متدثرا بالعشق

ارحل فى فجاجك للعميق

حتى يسربلنى نهارك بالرؤى

و تمدى لى يدك الامينة برهة

طوق يمد الى غريق

و على امتدادك قد مضى

ليلى و اومأ راحلى

و هفا زمانى و اكتسى

لونى جلالك ايها الامل الرقيق

اهديتك النبض المضمخ بالمنى

و دلفت للزمن المبارك و ارتجيتك هاهنا ..

ازهو بعالمك الوريق

جيئى فانى فى انتظارك شدنى

قدر الحياة و لم تزل

لك فى مسارى

اسهم الاحساس تخترق الحواجز

تلتقى بالسحر فيك للآلئا

دررا ونهرا من عقيق

حتى يطل لنا اللقاء و ننته

لمداخل الاجراس تأذن بالدخول لعشقنا

و لبيتنا فوق الفضاء العامر الرحب الانيق

و بحانة الميلاد عندك ليتنى

ادنو و ارنو فى ربوعك انثنى

وبصدر حلمك اقتنى

عرش الكواكب علّنى

فى سندس الآمال اغفو لا افيق

ياليت قلبى ليته

ياليت ذاك الصبح يصدق وعده

يا ايها الوطن العشيق.



الخميس، 24 مارس، 2011

مش عارف (يوميات واحد اعرفه )

من يوم السبت وانا بستني
بس باين كدا انه مافيش امل
مهما الواحد حاول انه يصلح في الدماغ الناشفه مش بيقدر
لانها ناشفه , ياريت تعرف انها غلطانه , ياريت تعرف اني حبي ليها كبير اوي
ومتهيالي انه مافيش حد حيحبها ادي , مع انها انسانه تتحب بس ده من ناحيتين بس
ده لو بصيت لها بطريقه ثلاثيه الابعاد , ناحيه فيها الرقه والطيبه والابتسامه الجميله ,
وناحيه فيها الرأي السليم والشخصيه , اما بقي الناحيه التالته فهيا تكبير وتنشيف الدماغ
وانا قصدي بتكبير الدماغ مش المعني اللي احنا عارفينه لالالالالالا , دي معني جديد خالص
وحصري بالنسبه لها , انها بتحسس الواحد انها بتكبر دماغها , يعني اي حد يشوفها يقول
دي مافيش في دماغها حاجه بتضحك والناس زعلانه او حتي تكون هيا ذات نفسها زعلانها
وشايله في نفسها اوي كدا , طريقه غريبه بس مستفزفه للناس اللي مش تعرفها , او حتي
اللي تعرفها زي كدا بس بردوا بزعل , اما بقي بالنسبه لتنشيف الدماغ فحدث ولاحرج
دي لو كبرت في دماغها ممكن تتبيع اي حد , ودي حاجه غلط , حتي اما انا قولت اني حسيبها
وكدا , انا مش عايز اسيبها لاني بحبها , بس مش عارف اعمل حاجه تانيه , تعبت والله
بس ياريت حتي لو هيا حتسبني ياريت تعرف اني بحبها ومش عايزها تزعل مني علشان قولت
اني حسيبها , مع اني زعلان اوي منها , بس اعمل ايه بحبها

الثلاثاء، 22 مارس، 2011

مش عارف (يوميات واحد اعرفه )

دي حاجه صعبه اوي !
ايه هيا ؟
اكيد الفراق
بقالي يومين مش بكلمها , بعد اما قلنا خلاص مش ينفع
هوا انا كده غلطت
ولا كان لازم اعمل كده
خلاص بقي مش فارقه , ما انا عملت وخلاص
بس هيا بردوا مش كلمتني
يمكن مش فارق معاها
او كبريائها مانعها
بس هيا بردوا لو بتحبني كانت كلمتني
كانت قالتلي لا مش حقدر , لا مش ينفع
مش تقولي خلاص براحتك
اللي انت عايزه اعمله!
ومهما عملت , بردوا انا لسه بحبها , ومش ححب حد غيرها
عارفين ليه
لاني معاها كنت انا
لاني معاها كنت بحس اني لوحدي في الدنيا
لاني معاها كنت بعرف السعاده
في عينيها , في ضحكتها , في لمستها , في همستها , في كل حاجه
حاجه مش تتوصف
انا كل ثانيه بفكر في كل لحظه وانا معاها
ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
مش قادر انسي
مش قادر استحمل البعد عنها دقيقه
مش قادر اعمل حاجه من غير ما افكر فيها
وبروح لها عند الكليه والبيت علشان المحها من بعيد
قلبي بحس انه بيرقص من الفرحه ساعه اما اشوفها
ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
نفسي اوي المسها , نفسي اوي اكلمها ,نفسي اوي اشوف ضحكتها , نفسي اوي اسمع صوتها
نفسي اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووي

الأحد، 20 مارس، 2011

مش عارف (يوميات واحد اعرفه )

انا بصراحه مش عارف اقول ايه , او ابتدي ازاي , لاني دلوقتي بمر باصعب ايام حياتي كلها
اول مره في حياتي اعمل حاجه واحس اني حندم عليها , مش عارف اسكت واطنش او اكبر دماغي , مش عارف اشوف حاجه غلط واسكت عليها , واسكت عليها بدافع الثقه , عمر الثقه ماكنت اني اشوف حاجه غلط واسكت عليها , ولا اني اشوف اللي بحبها بتكلم ناس تانيه او بتهزر معاهم واسكت وده لاني بثق فيها ! معقوله فيه حد يعمل كدا يسكت اما يشوف حاجه زي دي بدافع الثقه , لو كانت دي الثقه يبقي انا مش بثق فيها خالص .
ابا بحبها اوي اوي اكتر من اي حاجه في الدنيا , بس عمري ما حقدر استحمل اللي هيا بتعمله ده , ومتهيالي ناس كتير زيي , لا ولا ايه كنت بكلمها في العربية و كدا يعني لقيتها باصه الناحيه التانيه قالي ايه علشان الهوا ! ... بزمتكم اي حد يحصل معاه الموقف ده حيحس بايه ؟ .... اكيد حيحس بانها مش عايزه تكلمه او مخنوقه منه.... ولا ايه؟
والمشكله انها اللي زعلت ... وكمان لو انا غلطان في انها مش عايزه تكلمني كانت كلمتني حتي لو هيا باصه الناحيه التانيه علشان احس انها فعلا باصه علشان الهوا.... ولا انتوا مش معايا
مش تقعد ساكته وبعدين اما تزهك من السكوت تيجي تكلمك ... وعايزاك تكلمها.... وكأن الكلام ده في الوقت اللي تحبه وبالطريقه اللي تحبها.... يعني مافيش احترام للشخص اللي قدامها
انا تعبت صراحه من ده كله ..... وقلتلها اني مش حقدر اكمل علي كدا
والقرار في ايديها .... واكيد لوبتحبني حتتغير .... مع اني ماانكرش اني ساعات ببقي غلط
بس الحل بردوا في ايديها .... وانها كمان تبطل تنشيف الدماغ
انا مستنيها تقولي انها حتحاول
مستنيها تقولي انها بتحبني بجد ... وان الكلام اللي سمعته منها قبل كدا .... ان انا ممكن اعمل علشان كذا وكذا يبقي حقيقيه علي ارض الواقع
مش كلام وبس

الخميس، 10 مارس، 2011

يعز علييا


يعز علييا تدارى همومك

وروحى يعزعليها تلومك

لما تدارى وتخبى علييا

أنت صريح ويايا من يومك

ليه هاتخبى علييا همومك

دالعشرة اللى بينى وبينك

علمتنى أقراك من عينك

وأنت مش هاتدارى علييا

وهاتقولى أنت ليه مهموم

الله ع الود لما يدوم

بالودصعب الحياة مفهوم

وحب السنين مايتولدش ف يوم

ياأغلى من روحى علييا

*********

فضفض بالى فى قلبك ليا

داأنا هايفضفض دمع عينيا

دايرة الدنيا من حوالييا

وأنت كمان هاتخبى علييا؟

دالعشرة اللى بينى وبينك

علمتنى أقراك من عينك

وأنت مش هاتدارى علييا

وهاتقولى أنت ليه مهموم

الله ع الود لما يدوم

بالودصعب الحياة مفهوم

وحب السنين مايتولدش ف يوم

ياأغلى من روحى علييا

*********

يعز علييا تدارى همومك

وروحى يعزعليها تلومك

لما تدارى وتخبى علييا

أنت صريح ويايا من يومك

ليه هاتخبى علييا همومك

*********

عارفه وحاسه بحاجه ف قلبك

ليه تصعبها وروحك جنبك

أيدى بأيدك قلبى بقلبك

ليه الهم تشيله ف قلبك

دالعشرة اللى بينى وبينك

علمتنى أقراك من عينك

وأنت مش هاتدارى علييا

وهاتقولى أنت ليه مهموم

الله ع الود لما يدوم

بالودصعب الحياة مفهوم

وحب السنين مايتولدش ف يوم

ياأغلى من روحى علييا

*********

يعز علييا تدارى همومك

وروحى يعزعليها تلومك

لما تدارى وتخبى علييا

أنت صريح ويايا من يومك

ليه هاتخبى علييا همومك

*********

قلبك واحدو مايشيلش همومنا

ماأتعودناش على كدا من يومنا

دا سر هنانا وفرحنا وهدؤنـا

كتاب مفتوح عمرنا وقلوبنـا

دالعشرة اللى بينى وبينك

علمتنى أقراك من عينك

وأنت مش هاتدارى علييا

وهاتقولى أنت ليه مهموم

الله ع الود لما يدوم

بالودصعب الحياة مفهوم

وحب السنين مايتولدش ف يوم

ياأغلى من روحى علييا

*********

يعز علييا تدارى همومك

وروحى يعزعليها تلومك

لما تدارى وتخبى علييا

أنت صريح ويايا من يومك

ليه هاتخبى علييا همومك

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*