الخميس، 30 يونيو، 2011

قصة عمر و سارة (ج14) النهاية

واخيرا جاء اليوم المنتظر..... اليوم الذى تتوقف فيه عقارب الساعة وتبدأ دورة جديدة غامضة ... اليوم الذى تصمت فيه الكلمات وتتحدث القلوب وتتوحد ...... اليوم الذى يشهد فيه الله وهو خير شاهدا على ارتباط شابين رباطا وثيقا وميثاقا غليظا كما أسماه القران ....... يوم الزفاف .... كل ما كان محرما يصبح حلالا بكلمة الله ........ كل ما كان مجهولا غامضا يصبح سهل المنال ..... يوم تتغير وجوه الاحبة ونفارق وجوها عاشرناها سنوات طوال ونعشق وجوها اخرى ونسكن منازل جديدة غامضة لا نعرف ماذا ينتظرنا بها السعادة ام الشقاء...........
الفتاة التى طالما خجلت من وجود أخيها او ابيها معها فى منزلها تصبح زوجة وانثى مكتملة الانوثة لها رجل لا تخجل معه من شىء تشاركه افراحه وكلماته وغضبه وحنانه ومشاعره وتهدهده كطفلها البكر وتربت على كتفه اذا غضب ويلقى على صدرها كل همومه واسراره ومع هذه الاسرار والاحلام ينمو البيت الصغير وتكبر جدرانه وتمتد جذوره فى ارض الواقع....... ليصبح هذا البيت القلعة الحصينة التى يرفض الزوجان المساس بها من اى غريب ...... ويصبح البيت الجديد احب مكان على الارض يأوى الحبيبين ........

افكار كثيرة تدور اليوم فى عقل العروسين سارة وعمر بلا تفرقة اليوم لأنهما اصبحا كيانا واحدا ..... وسارة جالسة تضىء جمالا بفستانها الابيض الملائكى الذى يحمل كل اسرار العذارى وغموض الانثى ودلالها ..... وعمر المكتمل الاناقة فى بدلته السوداء والذى يشعر باكتمال رجولته لأنه اخيرا سيكتمل وجوده فى هذا العالم باقترانه بنصف روحه وانثى حياته سارة...... وقلوب الجميع خاشعة من فرط السعادة والدعاء لله ان يكلل هذا الارتباط ببركته ورضاه سبحانه وتعالى .... واذان الجميع متعلقة بشفاة المأذون الذى يتلو ايات المودة والرحمة ويقول خطبة الزواج ويتوقف عند ايه ( واخذن منكم ميثاقا غليظا ) ليوصى بها عمر ان الرجل يأخذ زوجته أميرة من منزل اهلها ويعقد معهم ميثاقا غليظا بألا يجعلها أسيرة فى منزله فلا ينسى هذا العهد ابدا ويوصيه بأخلاق الرسول مع زوجاته .... ثم يوصى سارة ان تجعل زوجها قرة عينها ووطنها الذى لا ترضى عنه بديلا ....... وتلمع العيون سعادة وخشوعا عندما يعلن المأذون انهما الان زوجين امام الله وامام العالم ....... وتبكى سارة فيقترب منها عمر ويلمس يدها لأول مرة ويقبلها ويوعدها الا تبكى ابدا مادام هو حيا على هذه الارض ...... فتبتسم وترتعش من لمسة يد زوجها الحبيب وتهمس له : ( فلنعقد الان قراننا بنفسنا وتهمس له : زوجتك نفسى على سنة الله ورسوله وعلى مذهب الامام ابى حنيفة النعمان وعلى الصداق المسمى بيننا ) فيهمس لها وانا قبلت زواجك يا زوجتى وحبيبتى وسكنى ودارى وجنتى ...... وقرة قلبى


0 التعليقات:

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*