الأحد، 22 مايو، 2011

قصة عمر و سارة (ج8)

سارة :
.......
يارب اليوم ده يعدى على خير !! امبارح زارنا عمر ووالده ووالدته وكانت زيارة جميلة أهل عمر فرحانين بى جدا وقعدوا مع ماما وبابا وهات يا كلام وانا وعمر انتهزناها فرصة طبعا وأخدنا جنب بعيد و اديناها رغى وتهريج لحد ما لقينا صوت الكلام بين الاباء انخفض والوجوه اتوترت شوية وواضح ان فيه مشكلة فى الجو 000 وكل اللى سمعناه انا وعمر شوية كلمات زى ( لا لا ده قليل اوى !) ( لا ده كده حرام! ) وحاجات زى كده حاولنا نفهم فيه ايه مفيش فايدة 0000لحد ما والد عمر ووالدته استأذنوا فجأة بدون سابق انذار !! وعمر حصلهم بسرعة وانا واقفة فاتحة بقى ومش فاهمة حاجة خالص !!! وسألت ماما عن اللى حصل ماردتش على وسمعتها بتقول وهى ماشية ( ابتدينا بقى النكد ده ايه وجع القلب ده !! ) يا ما شاء الله ربنا يستر !!

عمر :

(انا مش فاهم حاجة خالص أقدر أعرف فيه ايه ؟) قلتها لأمى وأبى واحنا فى العربية اعتراضا منى على نزولهم المفاجىء من بيت سارة 000 ردت على ماما وقالت لى ( مش عاجبهم يا سيدى اننا نجيب شبكة ب5 تلاف جنية 00 قال عاوزين شبكة ب 8 تلاف قال 00 هو حد لاقى عرسان فى الزمن ده ؟ )
رد عليها بابا ( انتى كبرتى الموضوع وقلبتيه فصال وأحرجتينا مع الناس 00 ليه كده ؟ )
حسيت بخجل وارتباك كبير يا خبر ابيض دلوقتى سارة تقول علينا ايه ؟ قلتها فى سرى ولم استطع نطق كلمة لأنى لا أجرؤ حتى على الاعتراض لأنهم هم من سيدفعون ثمن الشبكة 000 اه ياربى لو كان المال مالى كنت جبت لها كنوز الدنيا 000 يا ترى يا سارة بتفكرى فى ايه دلوقت ؟؟؟
سارة :

ربنا يستر البداية لا تبشر بخير انا عن نفسى مش مشكلة عندى الشبكة واصلا لا احب الذهب وافضل عليه الفضة لكن المشكلة الحقيقية ان يكون الناس دى بخلاء دى تبقى كارثة !!! طب وعمر رد فعله ح يكون ايه ؟ يا ترى حيفضل ساكت ؟ وح يوافق على كلام اهله بدون اعتراض ؟
افقت من أفكارى وماما بتفتح لى باب العربية وبتصرخ فى وتقولى ( يالا يا بنتى محل الجواهرجى اهه والناس مستنيانا جوة 00)

عمر:

ياااه اول مرة أبقى خايف وانا باشوف سارة انا بجد خايف احسن تحصل مشكلة وانا مش فى ايدى حاجة اصلا 000 مديت ايدى وسلمت على الجميع سارة شكلها لم تنم جيدا واضح على وجهها الارهاق وفى عينيها نظرة تساؤل وانتظار 0000
ولاحظت علامات تحفز وعصبية على وجه حمايا وحماتى ومثلهم على وجه ابى وامى 000 دى الحرب العالمية التالتة ح تقوم ربنا يستر ياااااااارب

سارة:
انا مش عاوزة دهب ولا مشاكل انا عاوزة الموقف ده يعدى واروح وخلاص 000 ده الجواز ده كله توتر وحواديت !!! حمايا قال لى (اختارى ياعروسة الى يعجبك )
وانا اصلا مش باعرف اقدر قيمة الدهب كويس وخصوصا انه نار الايام دى 00 مددت يدى على طقم دهب ابيض على شكل ضفيرة وبه فصوص كثيرة وقلت حلو ده 00 امتعضت حماتى وقالت ( لالالا الدهب الابيض مصنعيته غاليه اوى والفصوص بتخسر لما تحبى تبيعيه ) بصيت لعمر لقيته ساكت تماما 000 اتضايقت بس قلت عندها حق اشوف حاجة تانية
اختارت لى ماما طقم اخر وقبل ما ألمسه حماتى العزيزة قالت ( لا لا لا ده شكله تقيل وغالى جدا احنا ما اتفقناش على كده ) وعمر لا ينطق بكلمة 00 اتضايقت جدا كان نفسى يقول لها سيبيها تختار اللى هى عاوزاه 00 لكنه صامت تماماهمت ماما بالكلام لكن بابا منعها كى لا يزيد الجو اشتعالا وقال لى اختارى حاجة تانية ياسارة اخترت واحد تانى لم يعجبنى لكن علشان أخلص وخلاص وبعد معرفة ثمنه اعترضت وقالت( لا برضه غالى !!! )
انت رأيك ايه يا عمر ؟ قلتها له وكلى ترقب لما سيقول رد على وهو يتحاشى النظر الى
قال عمر: اللى تتفقوا عليه انا موافق عليه !!)
ياااه هو ده اللى ربنا قدرك عليه ؟ امال امتى ح تدافع عنى ؟ قلتها فى سرى وكى لا أبكى او انفجر فى وجهه قلت لحماتى اختارى انتى يا طنط اللى يعجبك !!!وبالفعل اختارت طقم يناسب المبلغ المقدس تماما ووافقت ماما تحت ضغط نظرات بابا النارية ولم انظر الى الطقم وتركتهم يكتبون الفاتورة وجلست فى صالون بعيد فى المحل وانا اقاوم البكاء والانفجار من موقف عمر السلبى فى اول احتكاك حقيقى
ورأيته قادم يبتسم ويقول لى
( مبروك عليكى االشبكة ياعروسة ) رديت عليه والكلمات تخرج من فمى مثل الرصاص ( مبروك عليك انت انا مش عاوزاها ولا عاوزاك !!!!)

قــالت ســارة
:
لم أردّ على مكالمات عمر المستمرة وجعلت الموبيل سايلنت وجلست فى غرفتي أبكى باستمرار من موقف عمر السلبي
هل سأتزوج رجل بدون شخصية؟
هل حماتي العزيزة هي من ستتحكم فى حياتي؟
ومن يجبرني على هذا؟
هل هذا موقف عارض ام ان هذه هى الحياة المنتظرة معه؟
يارب انا فى حيرة دلّني ماذا أفعل.. ومسحت دموعي عندما نادت عليّ ماما: يا سارة عمر هنا تعالى بسرعة

***********
قــال عمــر
:
جلست فى الصالون فى انتظار سارة وانا لا أجد كلام أقوله لها.. شكلي بجد وحش جداً
هي عندها حق.. لكن لمّا في أول مشكلة بيننا تقول لي انا مش عاوزاك ازاي الحياة ح تستمر بعد كده؟؟
كان ممكن تعاتبني او حتى تتخانق معايا بيني وبينها لكن تبيعني كده على طول؟كده برضه يا سارة تتخلى عنى علشان الفلوس؟


***********
قــالت ســارة
:
دخلت على عمر وسلمت عليه فى فتور وطلبت من ماما وبابا انهم يتركوني اتحدث معه بدون مقاطعة علشان ماما كانت ناوية تطلّع كل غضبها فيه
دخلتُ الصالون بدون ولا كلمة وتوقعت ان يعتذر لي عمّا حدث فوجئت به يقول لي بغضب:انتي مش بتردّي على تليفوناتي ليه وكمان تقوليلي انا مش عاوزاك كل ده علشان الفلوس ياسارة ؟
فوجئت برد فعله الغاضب.. هوّ كمان اللي زعلان؟!.. ده بدل ما يصالحني ؟
فلوس ايه اللى بتتكلم عليها يا عمر؟.. انت حتى مش حاسس انا زعلانة من ايه ؟.. انا زعلانة لأني كنت راسمة لك صورة جميلة في خيالي وفجأة لقيت واحد تاني انا ما اعرفوش انسان مش بيدافع عني فى وقت انا محتاجالك فيه لقيتك خايف تقول ولا كلمة ولو حتى انك تراضيني والسلام.. وكل ده وتقولّي فلوس ؟
رد بغضب أشد وعصبية مخيفة :
برضه ده مش مبرّر انك تقولي انك مش عاوزة الشبكة ومش عاوزاني
فوجئت بغضبه الشديد وعصبيته الكبيرة وأحسست بخوف منه لأول مرة
ولم أجد ما أقوله فانفجرت فى بكاء مرير
فوجدته يخفض من صوته وتلين ملامحه وتتحول الى رقة شديدة وحنان كبير وكأنه اب يخاطب طفلته الصغيرة الباكية: انا اسف جدا ياسارة.. ارجوكي ما تبكيش.. دموعك غالية عليّ جداً.. خلاص بقى انا غلطان.. أرجوكي كفاية انا مش قادر استحمل.. أنا فعلا جرحتك ووضعتك فى موقف محرج بس والله غصب عني.. أرجوكي ياسارة عاقبيني بأي عقاب الا انك تبكي أنا ضعيف جداً امام دموعك.. خلاص بقى انا آسف آسف آسف.. مليون آسف
هدئت قليلا من كلماته الرقيقة واحساسه بالذنب وشعرت بحنانه الكبير الذى احاطنى بدفئه وقلت له بصوت متقطع: كان ممكن يا عمر تنبهني قبل ما نشتري حاجة بالموقف وانا عمري ما كنت ح احرجك واختار حاجة غالية ابداً لكن لما الاقيك حتى مش بتتكلم ده فعلا صعب عليّ.. انا طول عمرى راسمة فى خيالي صورة للرجل انه حنان واحتواء وقوة شخصية انا ممكن اتنازل عن اي ماديات لكن الصفات دي لا يمكن
رد عمر وقال: انا اسف جداً.. بس بجد ما تظلمِنيش.. انا عمر شخصيتي ما كانت ضعيفة وعمر والدتي ما اتحكمت فيّ ابداً.. انا كمان فوجئت بموقفها وعاتبتها عليه في البيت لكن انا مفيش في ايدي حاجة هم من سيشترون وأخجل ان اطلب المزيد وأخجل ايضا ان احرج امي امام الناس.. لكن أوعدك الف وعد اننا سنتشارك ونتفق على كل خطوة انا وانتي بس قبل تدخل الأهل وعمرى ما ح اتخلى عنك ولا ازعلك ابدا ابدا خلاص اتفقنا ؟
ابتسمت من رقته وصراحته وقلت من بين دموعي: خلاص اتفقنا وانا اسفة انا كمان لو كنت جرحتك
نظر عمر الى عينيّ مباشرة وقال: لما قلتيلي انا مش عاوزاك حسّيت ان الدنيا خلاص انتهت واني معقول ح اعيش من غيرك؟ واني مش قادر افكر ولا اتكلم ولا انام.. ارجوكي يا سارة اوعي تقوليها تاني ولا حتى وانتي زعلانة.. وان كان على الشبكة يا ستي انا لو كانت دي فلوسي كنت جبت لك جواهر الدنيا كلها ورميتها بين ايديكي ولا انى اشوف دموعك الغالية دى تاني

أنا: خلاص ياعمر انا بجد مقدرة موقفك ومفيش مشكلة خلاص

عمـر: لا يا ستي فيه مشكلة ومشكلة كبيرة كمان

أنا: إييييييييييييييييه تاااااااااااني ؟؟؟؟؟؟؟؟

عمـر: المشكلة دلوقتي يا ستي اني لاحظت انك بتبقي زي القمر بعد البكاء فأنا ح اضطر – غصب عني والله – اني انكد عليكي يومياً.. حالياً وبعد ما نتجوز يمكن نوصل للقسم علشان أشوف عنيكي الجميلة دي بالصفاء والجمال ده

أنا: يا خبر إيه ده كله ؟لا انت أسهل تقول لي أعيّط امتى وانا اعيّط من غير نكد ولا اقسام

عمـر: لسه فيه مشكلة كمان
أنا: يارب استر ايه كمان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمـر: بصي بقى يا ستي انا اتخذت قرار لا رجعة فيه ولا جدال ولا حتى استعطافات.. إن حفلة خطوبتنا تكون بعد اسبوعين علشان تلبسي دبلتي للأبد واقول لكل الناس القمر ده ملكي انا.. واكتب على قلبي لوحة مكتوب فيها قلب مسكون بأجمل ملاك للأبد.. قلتي ايه يا حبيبتي؟

أنا: موافقة يا سى السيد



























0 التعليقات:

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*