الخميس، 1 أبريل، 2010

الجراح


هل من دمائك يسكر السفهاء؟

وعلى رفاتك يرقص الجهلاء؟

وعلى جبينك نام طفل جائع

وعليه تصرخ دمعة خرساء

واليأس يقتلنا بطول ظلامه

وتعربد الأحزان كيف تشاء

وقف الجمال لديك مسلوب الخطى

و تفجرت من وجنتيه دماء

وعلى ظلال الدرب حامت صرخة

الأم يأكل لحمها الجبناء

وسط الذئاب تناثرت أشلاؤها

يا ويح قلبي والأمور سواء

يا من سكرتم من رحيق دمائها

فوق التراب تشرد الأبناء

أبني العروبة لم تزل في مصرنا

رغم الجراح محبة وعطاء

* * *

لو لم تكن مصر العريقة موطني

لغرست بين ترابها وجداني

وسلكت درب الحب مثل طيورها

وغدوت زهرا في ربى بستان

وجعلت من عطر الزمان قلائدا

ونسجت بين قبابها إيماني

فمتى نعيد لمصر بسمة عمرها؟

ما أتعس الدنيا مع الأحزان

* * *

مصر الحبيبة يا رفاقي كعبة

لا تتركوها مرتع الأوثان

فالعمر ليس بضاعة مسلوبة

والعمر ليس بدرهم وغواني

الله يشهد أننا رغم الأسى

لم ننس يوما قبلة الرحمن

يا من سكرتم من رحيق دمائها

وغزوتم الدنيا بزيف لسان

عندي لكم رغم الجراح نصيحة

لا خير في مال بلا إنسان

0 التعليقات:

ISIS © 2008 Por *Templates para Você*